حلم و تأويل رؤيا البقاء لله

حلم و تأويل رؤيا البقاء لله

حلم و تأويل رؤيا البقاء لله 78 عن ابراهيم بن سعد بن صيفي المخزومي وكان صديقآ لعبيد ابن قثم بن عباس قال : ارسل الي عبيد الله بن قثم وهو أمير مكة نصف النهار وكان نازلآ ببئر ميمون في دار لبابه بنت على – أي ابن عبداللة بن عباس – زوجته وهي معه فأتيتة وهو مذعور فقال : يا ابا اسماعيل اي رأيت والله عحبآ في قائلتي , خرج الي وجه انسان من هذا الجدار فقال:
بينما الحي وافرون بخير حملوا خيرهم على الاعواد
اناوالله ميت , قال : قلت : كلا هذا والله من الشيطان , قال : لا والله , قال : قلت : فينعي غيرك , قال : من ؟قلت : لعل غيرك , قال كانك تعرض بلبابة بنت على , هي والله خير مني , قال فوالله ما مكثنا الا شهرا او نحوه حتي ماتت لبابه .
فقال لي : يا أبا اسماعيل , هو ما قلت , قال : ثم اقمنا فأرسل الي في مثل ذلك ,
الوقت فاتيته فقال : قد والله خرج الي ذلك الوجه بعينه فقال :
بينما الحي وافرون بخير حملوا خيرهم على الاعواد
انا والله ميت .قال : كلا ان شاء الله , قال : ليس ههنا لبابة تعللني بها . قال : فمكثنا شهرا او نحوة ثم مات .
وروي الفاكهي ايضا ان عبيد الله بن قثم – وهو يومئذ والي مكة – قال : رأيت في منامي ان رجلا وقف بين يدي فقال :
بينما الحي وافرون بخير حملوا خيرهم على الاعواد
قال : فظننت انه يعنيني بذلك , وقلت : نعيت الي نفسي ثم ثم ذكر ان لبابة بنت علي بن عباس زوجته فقلت : انها بخير مني وانها التي تموت . وأقمت شهرين او ثلاثة بذلك ثم ماتت ,فأقمت بعدها شهرآ أو نحوها فاذا بذاك قد مثل بين يدي فقال:
فقل للذي يبقي خلاف الذي مضي تأهب لاخري بعدها فكأن قدي
الحارث بن ابي مسرة فذكر ذلك لهما فتوجعا له وقالا له : يقيك الله ايها الامير , قال : فلم يلبث الا يسيرا حتي مات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.