مناقشة لمعاني جماع المحارم

مناقشة لمعاني جماع المحارم

هل رأيت أنك تجامع أمك؟ أو رأيت أنك تجامعين أباك ؟
هل رأيت أنك تجامع ابنتك ؟ أو رأيت أنك تجامعين أخاك أو عمك أو خالك ؟
هل رأى بعضكم أنه يجامع أخاه ؟
والغريب أننا نرى الطرف الآخر أحيانا مسرور بما يفعل به !
بل قد ترى شخصا لا تعرفه أبدا ، وأنت تقوم بممارسة الجنس معه ، فما تفسير هذا الأمر ؟
هل هذه الرؤى تراها بكثرة أو قلة ؟
وهل تخبر بها أم تسكت عنها وتخاف منها ؟
هل لديك ما تضيفه على هذه المحاور ، من خلال تجارب شخصية أو قراءة متخصصة ؟
هل هناك أحداث تقترن برؤية مثل هذه الرؤى عندك ؟

وغيرها كثير من التساؤلات ؟

وهذا الشيء لا أمل من تكراره ، ولذا فالجماع يختلف أمره ، فقد يكون ذا دلالة سارة ومفرحة ، وقد يكون العكس تماما ، ولكن لا أحبذ الخوف والحرج من رؤية مثل هذه الأمور ، وهذا مربط الفرس ، وهذا ما دعاني للكتابة عنه هنا .
البعض يكون جماعهم للمحارم بر وصلة بهم ، والبعض يكون عداوة واختلافا ، والبعض يكون دليلا على زواجهم والبعض بشارة بزيارة مكة….، وهكذا فالمعاني ليست واحدة ،

ونجد البعض يفسر مثل هذة الأحلام تفسيرا موغلا في التشاؤم , فتجدة يطلق امرأتة , أو يشك في أخ لة , أو يشكك في شرف أخت لة !
ومثل هؤلاء ان قيل : كيف نقنعهم يخطئهم ؟
نقنعهم بأن يحتكم الانسان للعلم وليس الجهل , وبأن نقول لة :بأن الرؤي لا يقطع معها بحكم , فهي ظنية وليست يقينية الدلالة , ونقول لة أيضا بأن دلالة رؤيتك ليست بالضرورة كما فهمتها , فقد يكون لها معني اخر مختلفا تماما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *