ما أهم التوجيهات لمن أراد أن يكون معبرا ؟

ما أهم التوجيهات لمن أراد أن يكون معبرا ؟

أشاهد الرغبة في اللحاق بركب المفسرين من الكثير من الأعضاء والعضوات،وقد سرني هذا ، وكما تلحظون فقد فتحنا المجال للأعضاء ليقوموا بالرد على رؤاكم ، وعلى من يريد أن ينضم لهم أن يكتب لي على البريد الخاص، لننظر في طلبه قبولا أو رفضا .
وأنصح من يريد التعلم بالعلم أولا فتعبير الرؤيا ؛ علم يعتمد كثيرا على فراستك بصاحب الرؤيا من خلال افتراسك لألفاظه ، والتعرف من خلالها على كنه شخصيته، للوصول إلى معنى رؤيته الصحيح بإذن الله .
ولذا آمل منك أن تتفرس في ألفاظه ، وتتعرف عليه من خلال رموز رؤيته ، ولا تعجل، واسأل نفسك كيف فرق ابن سيرين يرحمه الله بين رجلين رأيا رؤية واحدة ، فقال عن أحدهما سارق ، وقال عن الآخر بأنه سيحج ؟
الجواب أنه رآهما ، وكانت سمة أحدهما الخير فعبر له أنه يحج ، وكانت سمة الآخر غير ذلك فاتهمه بالسرقة .
وأنت أخي المعبر لا ترا هذا الذي يكتب لك الرؤيا في هذا المنتدى ، فكن حذرا من الاستعجال ، ولا تعبر الرؤيا مالم تكن واضحة لك تفاصيل أصحابها، والتي لم أطلبها اعتباطا، بل بعد خبرة ومعاناة طويلة، مع الرؤى وأصحابها .
تأمل الألفاظ ، فهناك فرق بين ألفاظ العالم وغيره ، وهناك فرق بين ألفاظ التلميذ والموظف ، والأمير والغني والفقير ، ولكل واحد منهم معنى يناسبه عند إيقاعك التعبير ، فهلا لاحظت هذا وتأملته يا رعاك الله !
وكنت أرى وما زلت عدم تعبير الرؤى المكتوبة ، غير أن كثرة الطلب على تعبير هذا النوع ، وصعوبة السماع أحيانا ، بل استحالته من كثير من السائلين ؛ جعلني أتراجع عن هذا القيد ، وأعبر الرؤى المكتوبة ، وإن كنت أقول ولا أزال إن الدقة فيها أقل بكثير من الرؤى التي تعبر سماعا وهذه درجة أعلى ، أو وجها بوجه وهذه الأعلى من الدرجات.
ولتعلم أن الوقت الذي رؤيت به الرؤيا هام جدا؛ فما رؤي شتاء، يختلف عما رؤي صيفا ،،،، فالنار في الأول محمودة ، وفي الثاني مذمومة، فلا تتنازل عن معرفة وقت الرؤيا .
وآخر هذه التوجيهات، للقاص رؤيته ، أن تعلم أن الرؤيا كتلة ، ولها معنى واحد غالبا ، فلا تجزأها ، وتذكر جزءا وتترك أجزاء قد تظن أن لا دلالة لها ، في حين هي هامة جدا للمعبرين،

إن الرؤى التي تدل على الحاضر، يكون غالبا تعبيرها له علاقة بحاضر الرائي ، فإذا التبس عليك أمرها ، وتعددت معاني رموزها ، وهذا يحصل كثيرا ، فلا عليك أن تسال صاحبها عن الموضوع الذي يشغله وقتها ، فقد يفتح لك آفاق فك الرؤيا ، وعلى السائل أن يصدق مع المعبر ، وكم من إنسان أخبرني بظروفه التي يعيشها ، فكان في تعبير رؤيته نجاته من أزمة مالية ، أو عائلية ، أو عملية ، وهذا يحصل كثيرا ، وهذا الشيء لا يقدح في المعبر ، بل يدل على أمانته ، وحرصه على خدمة السائل ، ولا حظ أخي أن المعبرين اليوم يقل فيهم من يعبر بالإلهام؛ وهو من يجري الحق على لسانه ، ويسمى صاحبه بالملهم، الذين كانوا ينجحون في الغوص على المعنى الذي يشغل بال السائل وقتها، ولم يكونوا بحاجة لسؤال السائل ، ولكن أين نحن وهؤلاء ، ورحم الله امرآ عرف قدر نفسه ،،،،،، والله أعلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.