طرق بسيطة لتقليل وقت أطفالكِ أمام الأجهزة اللوحية

إذا كان هناك هدف واحد يجتمع عليه معظم الآباء، فهو منع إدمان الأطفال للأجهزة اللوحية، حيث يهدف الجميع إلى جعلهم يستمتعون بطفولتهم في الهواء الطلق، والقيام بأعمال وأنشطة إبداعية، تساعدهم في تكوين شخصيتهم وأسلوب حياتهم.

لكن الواقع غير ذلك، حيث يتوسل الأطفال كثيراً لمشاهدة التلفزيون، واستخدام الأجهزة اللوحية أسوة بأصدقائهم، وبما أننا ندرك مدى صعوبة السيطرة على الوضع، جمعنا لكِ في هذا التقرير بعض الطرق السهلة لمساعدتكِ في حل هذه المشكلة المُقلقة، تابعي القراءة معنا.

1. كوني قدوة

حتى تتمكني من إقناع الأطفال، لا بد أن تكوني قدوة لهم نظراً لأنهم دائماً يقلدون الأهل، ويتبعون خطواتهم في الحياة، لذلك كوني قدوة حسنة لهم، وتجنبي استخدام هاتفكِ المحمول طوال اليوم.

وبعد انتهاء ساعات العمل، يمكنكِ إغلاق إشعارات الهاتف ومنع استخدامه أمام أطفالك، حتى يتعلموا أن هناك أوقاتاً مخصصة للأسرة بأكملها لاستخدام الهواتف والأجهزة اللوحية.

  2. ثقفي نفسكِ

التكنولوجيا سريعة للغاية، ففي يوم وليلة نجد عشرات التطبيقات الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي، لذلك عليكِ أن تتعرفي على أفضل التطبيقات والمواقع التي يمكن لأطفالكِ استخدامها في أوقات محددة، بالإضافة إلى معرفة الألعاب التي يمنع استخدامها لفئتهم العمرية.

  3. تطبيقات مخصصة لوقت الشاشة

هناك مجموعة من التطبيقات المختلفة، التي يمكن أن تحدد تلقائياً الوقت الذي يقضيه الأطفال على أجهزتهم، على سبيل المثال: Kidslox، وKids Place، وMM Guardian.

تضم هذه التطبيقات المجانية إصدارين، واحداً لهاتف الوالدين وآخر للطفل، مع العلم بأن هذه التطبيقات توفّر إعدادات متنوعة، مثل: طلب إذن لتنزيل التطبيقات، وإخفاء تلك غير المناسبة من متجر “غوغل بلاي”، وكذلك إدارة عمليات الشراء داخل التطبيق.

إقرأ أيضاً:  كيف تحمي هاتفك من الاختراق؟
4. تشجيع الأطفال على الأنشطة

حافظي، دائماً، على أسلوب تشجيعي لدفع الأطفال لممارسة الأنشطة البدنية والذهنية بعيداً عن الهواتف والأجهزة اللوحية والتلفزيون، كما يمكنكِ أن تحضري لهم منتجات بسيطة في المنزل، لتشجيعهم على ممارسة بعض الهوايات، مثل: الرسم والقراءة.

بالإضافة إلى ضرورة إشراك الطفل في الأنشطة خارج المنزل، مثل: ممارسة أي رياضة، أو ركوب الدراجات، أو حتى اللعب في فناء المنزل، حيث تساعدهم على تحريك جسمهم، لتجنب الإصابة بالسمنة والأمراض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.